منتـــدى شباب قسم عبرى جــامعه عين شمس

نـــــورت منتديات شباب قسم عبرى .. ونزداد شرف ونور بانضمامك وتسجيلك معانا ..

شبــاب جامعه عين شمس _ محاضرات _ مقالات _ اخبار _ صحافه _ تاريخ _ اخبار الجامعه _ صور _ ترفيه _ لغات

ارجـــــو من جميع اعضاء المنتدى الكرام التاكد من مصدر الموضوع قبل طرحه فى المنتدى تجنبا للاخطاء ويجب ذكر المصدر اسفل كل موضوع .. وان لم يتوفر مصدر يجب كتابه كلمه ( منقـــول والمصدر غير معروف ) اسفل الموضوع .. وشكرا جزيلا لأهتمامكم
اهــــــلا بكــــم فى منتديــات شباب قسم عبـــرى ..
تنـــــويه هــام : نــــرجو من اعضــاء المنتدى الكــرام التــركيز على مــوضوعــات التخصــص ( اللغة العبـــرية ) نظرا لاهميتها الاولــى فى المنتــدى .. الى جانب الموضوعات الاخرى .. وشكــرا

القـــرآن الكــريم

 

المواضيع الأخيرة

» بعض الكلمات العامية فى العبرية
الأربعاء أبريل 02, 2014 10:24 am من طرف احمد يوسف

» حروف النسب – אוֹתִיּוֹת הַיַּחַס
الثلاثاء سبتمبر 11, 2012 6:02 pm من طرف تامر

» جدول محاضرات الفرقه الاولى انتظام وانتساب
الثلاثاء سبتمبر 11, 2012 5:47 pm من طرف تامر

» مصطلحات في المطبخ...
الثلاثاء يناير 03, 2012 1:08 am من طرف wolf

» محادثات(בְּרָכוֹת - تحيات)
الإثنين يناير 02, 2012 12:45 pm من طرف wolf

» بعض المهن باللغه العبريه
الأحد يناير 01, 2012 3:53 pm من طرف wolf

» الالوان بالعبرى
الأحد يناير 01, 2012 3:35 pm من طرف wolf

» دروس في المحادثه العبريه
الأحد يناير 01, 2012 3:20 pm من طرف wolf

» هديــة لجميع الاعضـاء اسطــوانه لتعليم اللغة العبرية جميـــــلة
الأحد يناير 01, 2012 2:56 pm من طرف wolf

» محادثات2(פְּגִישָׁה - لقاء)
الأحد يناير 01, 2012 2:37 pm من طرف wolf

» ( كتب و صوتيــــات ) عبريــــة هــــامـــة .. كورسات رائعــة
الأحد يناير 01, 2012 2:35 pm من طرف wolf

» امثـــــــــال عبــرية ( محــــاضرة د: سيــد سليــمان التانيه )
الأحد يناير 01, 2012 2:27 pm من طرف wolf

» كلمات وعبارات شائعة
الأحد يناير 01, 2012 2:06 pm من طرف wolf

» دورت التأهل للسلك الدبلوماسى
الأربعاء يناير 05, 2011 2:52 pm من طرف atqc

الســـــــاعة

القنـــوات الاذاعيــــه

الاذاعــه العبريــة
رشــت جيم
اذاعـه اسرائيلية

التلفزيــون الاسرائيليــى

تلــفزيون اسرائيـــلى
ערוץ קבלה TV

    تفسير سورة البقرة

    شاطر
    avatar
    emy bethoveen
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 339
    تاريخ التسجيل : 05/08/2009
    العمر : 26

    تفسير سورة البقرة

    مُساهمة من طرف emy bethoveen في الثلاثاء أغسطس 25, 2009 2:32 am

    :بسم الله :
    انا جبتلكم شرح مفصل لسورة البقرة
    هــلا

    سورة البقرة أطول سور القرآن على الإِطلاق، وهي من السور المدنية التي تُعنى بجانب التشريع، شأنها كشأن سائر السور
    المدنية، التي تعالج النُّظُم والقوانين التشريعية التي يحتاج إِليها المسلمون في حياتهم الاجتماعية.
    اشتملت هذه السورة الكريمة على معظم الأحكام التشريعية: في العقائد، والعبادات، والمعاملات، والأخلاق، وفي أمور الزواج، والطلاق، والعدة، وغيرها من الأحكام الشرعية.
    نجد السورة تفتتح بتقرير مقومات الايمان وتحد صفة المؤمنين الصادقين ثم تنقل الى وصف الكفار ثم الى الطائفة الثالثة وهى المنافقين وسنجد وصفا مطولا للمنافقين ومن خلال الحمله على المنافقين نجد اشارة الى شياطينهم والواضح هنا من سياق السورة ومن سياق الاحداث فى السيرة ان المقصود بشياطينهم هم اليهود , وبعد استعراض النماذج الثلاثة وبعد الاشارة الضمنية الى اليهود نجد دعوة موجهة للناس جمعيا للايمان بالكتاب المنزل على النبى ونجد تحدى للمرتابين ان يأتوا بسورة من مثله ثم تجىء قصة استخلاف آدم والشيطان ثم ينتقل السياق فى جوله واسعة مع بنى اسرائيل ا

    لأنهم كانوا مجاورين للمسلمين في المدينة المنورة، فنبهت المؤمنين إِلى خبثهم ومكرهم، وما تنطوي عليه نفوسهم الشريرة من اللؤم والغدر والخيانة، ونقض العهود والمواثيق، إِلى غير ما هنالك من القبائح والجرائم التي ارتكبها هؤلاء المفسدون، مما يوضح عظيم خطرهم، وكبير ضررهم،
    وأما بقية السورة الكريمة فقد تناولت جانب التشريع، لأن المسلمين كانوا -وقت نزول هذه السورة- في بداية تكوين "الدولة الإِسلامية" وهم في أمسّ الحاجة إِلى المنهاج الرباني، والتشريع السماوي، الذي يسيرون عليه في حياتهم سواء في العبادات أو المعاملات، ولذا فإِن السورة تتناول الجانب التشريعي، وهو باختصار كما يلي:
    "أحكام الصوم مفصلة بعض التفصيل، أحكام الحج والعمرة، أحكام الجهاد في سبيل الله، شؤون الأسرة وما يتعلق بها من الزواج، والطلاق، والرضاع، والعدة، تحريم نكاح المشركات، إِلى غير ما هنالك من أحكام تتعلق بالأسرة، لأنها النواة الأولى للمجتمع الأكبر".
    ثم تحدثت السورة الكريمة عن "جريمة الربا" التي تهدّد كيان المجتمع وحملت حملة عنيفة شديدة على المرابين، بإِعلان الحرب السافرة من الله ورسوله على كل من يتعامل بالربا أو يقدم عليه
    وأعقبت آيات الربا بالتحذير من ذلك اليوم الرهيب، الذي يجازى فيه الإِنسان على عمله إِن خيراً فخير، وإِن شراً فشر {وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا **سَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ}
    وختمت السورة الكريمة بتوجيه المؤمنين إِلى التوبة والإِنابة، والتضرع إِلى الله جلَّ وعلا برفع الأغلال والآصار، وطلب النصرة على الكفار، والدعاء لما فيه سعادة الدارين {رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْ**افِرِينَ} وهكذا بدأت السورة بأوصاف المؤمنين، وختمت بدعاء المؤمنين ليتناسق البدء مع الختام، ويلتئم شمل السورة أفضل التئام.
    التسمِيــَة:
    ______________
    سميت السورة الكريمة "سورة البقرة" إِحياءً لذكرى تلك المعجزة الباهرة، التي ظهرت في زمن موسى الكليم، حيث قُتل شخص من بني إِسرائيل ولم يُعرَف قاتله، فعُرِضَ الأمر على موسى لعله يعرف القاتل، فأوحى الله تعالى إِليه أن يأمرهم بذبح بقرة، وأن يضربوا الميت بجزءٍ منها فيحيا بإِذن الله ويخبرهم عن القاتل، وتكون برهاناً على قدرة الله جل وعلا في إِحياء الخلق بعد الموت، وستأتي القصة مفصلة في موضعها إِن شاء الله.
    فضـــلهَا: عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال "لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إِن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة" أخرجه مسلم والترمذي. وقال صلى الله عليه وسلم: (اقرؤوا سورة البقرة، فإِن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا يستطيعها البَطَلَة) يعني السَّحَرَة. رواه مسلم في صحيحه.
    .
    والان اخوانى واخواتى اسمحوا لى ان نستعرض معا بعض الايات الكريمة من سورة البقرة ونحاول معا" تدبرها ... على وعد ان شاء الله ان نستكمل باقى الآيات غدا ياذن الرحمن
    ***********************************

    1- "آلـــــــــــــــم"
    تبدأ السورة بهذه الاحرف الثلاثة ( الف- لام- ميم ) وهى إشارة للتنبيه ان هذا الكتاب مؤلف من جنس هذه الاحرف وهى فى متناول العرب ومع ذلك فانهم لا يملكون ان يصوغوا من تلك الاحرف مثل هذا الكتاب المعجز فالقرآن ما هو الا حروف وكلمات يصوغ منها البشر كلاما" واوزنا" ويجعل منها الله قرآنا وفرقانا" وهذا هو الفرق بين صنع البشر وصنع الله من هذه الحروف والكلمات.
    ____________________
    2- " ذلك الكتـــــــــــاب لا ريب فيه هـــــــــدى للمتـــــــــــقين "
    ومن أين يكون الريب والشك ودلالة الصدق واليقين واضحة وظاهرة فى عجزهم عن صياغة مثله من مثل هذه الاحرف المتداولة بينهم ويتحدثون بيها .
    ولكن لمن ؟ لمن يكون ذلك الكتاب هدى ونورا" ودليلا" ناصحا" مبينا" ..... للمتقين .. فالتقوى فى القلب هى التى تؤهله للانتفاع بهذا الكتاب هى التى تهيىء للقلب ان يتلقى وان يستجيب وعلى هذا فلابد لمن يريد ان يجد الهدى فى القرآن ان يجىء اليه بقلب سليم خالص يخشى ويتقى وعندئذ يتفتح القرآن عن اسراره وانواره وي**ب ذلك القلب الذى جاء اليه خاشعا خائفا متقيا ي**به الهدى والنور ....
    _______________________
    3- 4-"الذين يؤمنون بالغيب , ويقيمون الصلاة , ومما رزقناهم ينفقون (3) والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك ,وبالأخرة هم يوقنون(4) " ثم يأخذ السياق فى بيان صفات المتقين فالسمة الاولى للمتقين هى الوحدة التى تجمع فى نفوسهم بين الايمان بالغيب والقيام بالفرائض والايمان بالرسل كافة واليقين بالاخرة . هذا التكامل الذى تمتاز بيه النفس المؤمنة الموحده لله التقية .... واذا اخذنا فى تفصيل هذه السمة الى مفرادتها التى تتألف منها نجد ان " الذين يؤمنون بالغيب " فهى تجاوز لمرتبة الحيوان الذى لا يدرك إلا ما تدركه الحواس ..فليس من يعيش فى الحيز الصغير الذى تدركه حواسه كمن يعيش فى الكون الكبير الذى تدركه بديهته وبصيرته ومن هنا يدرك ان وراء الكون ظاهرة وحقيقة اكبر من الكون وهى التى استمد منها وجوده ..وهى حقيقة الذات الالهية التى لا تدركها الحواس كالابصار ولا تحيط بيها العقول ......"ويقيمون الصلاة" وهم الذين يتجهون بالعبادة لله وحده ويرتفعون بهذا عن عبادة العباد وعبادة الاشياء ,يحنون جباههم لله لا للعبيد ,فالقلب الذى يسجد لله حقا ويتصل بيه على مدار الليل والنهار يستشعر انه موصول بالله ويجد لحياته غاية افضل واعلى من ان تستغرق فى الارض وحاجات الارض , ويحس انه أقوى من المخاليق لانه موصول بخالق المخاليق " ومما رزقناهم ينفقون " وهم الذين يعترفون ان المال الذى فى أيديهم هو من رزق الله لهم لا من خلق أنفسهم ومن هذا الاعتراف بنعمة الرزق ينبثق البر بضعاف الخلق والتضامن والشعور بالاخوة البشرية ومن هنا تتطهر النفس من الشح وتزكيها بالبر, وتصبح الحياة مجال تعاون وتتطمئن وتؤمن العاجز والضعيف والقاصر وتشعرهم انهم يعيشون بين قلوب ونفوس لا بين مخالب وانياب والانفاق يشمل الزكاة والصدقة وسائر ما ينفق فى وجوه البر "والذين يؤمنون بما انزل اليك وما انزل من قبلك" وهى الصفة اللائقة بالامة المسلمة وارثة العقائد السماوية ووارثة النبوات منذ فجر البشرية وقيمة هذه الصفة هى الشعور بوحدة البشرية ووحدة دينها ووحدة رسلها ووحدة معبودها ومن هنا تنقى الروح من التعصب الذميم ضد الديانات الاخرى فهم يؤمنون بالقرآن وما انزل فيه من احكام واخبار ويصدقون ايضا الكتب الالهية الاخرى التى نزلت على السل والانبياء السابقين ..لان رسالات واحدة فى اصولها ..."وبالاخرة هم يوقنون " وهذه خاتمة السمات الخاتمة التى تربط الدنيا بالاخرة والتى تشعر الانسان انه ليس مهملا وانه لم يخلق عبثا" وان العدالة المطلقة فى انتظاره فيطمئن قلبه ويقدم على العمل الصالح طمعا فى عدل ورحمة الله نهاية المطاف
    _____________________________
    5-"اولئك على هدى من ربهم واولئك هم المفلحون "
    هؤلاء هم المهتدون الفائزون ثوابا" لاجتهادهم وامتثالهم لاوامر الله واجتنابهم للنواهى
    ___________________________
    ثم تنقل الى الصورة الثانية وهى صورة الكافرين
    6-" إن الذين كفروا سواء عليهم اانذرتهم ام لم تنذرهم لا يؤمنون "
    وهنا نجد التقابل واضحا بين صورة المتقين وصورة الكافرين .. فاذا كان الكتاب هدى للمتقين فان الانذار او عدم الانذار سواء عند الكافرين ..وفالنوافذ مفتوحة فى ارواح المتقين والصلة مربوطة بينهم وبين الخالق اما الكافرين فالنوافذ مغلقة والصلة مقطوعة فيستوى عندهم التخويف من عدمه
    _________________________
    7- "ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصرهم غشاوة ولهم عذاب عظيم "
    هؤلاء قد تمكن الكفر منهم حتى كأن قلوبهم وسمعهم مختوم عليهم بحجاب فلا تصل اليهم حقيقة من الهدى ولا يسمعون وعد الحق وكأن ابصارهم قد غاشها غطاء فلا نور هدى يروانه ووقد طبع الله على قلوبهم وعلى سمعهم وغشى على ابصارهم جزاءا وفاقا على استهتارهم بالانذار ومن هنا استحقوا العذاب وهى النهاية الطبيعية لكل كافر عنيد يستوى عنده الانذار وعدم الانذار
    وهى صورة مظلمة جامدة معتمة
    __________________________________________________ _

    ثم ينتقل سياق الايات هنا الى الصورة الثالثة وهى ليست فى شفافية الصورة الاولى وسماحتها وليست فى عتامة الصورة الثانية ولكنها ملتوية انها صورة المنافقين.
    8- " ومن الناس من يقول امنا بالله وباليوم الاخر وما هم بمؤمنين "

    لقد كانت هذه صورة واقعة فى المدنية فنجد هذا النوع يقولون بالسنتهم ما ليس فى قلوبهم نجدهم يدعون الى الايمان بالله واليوم الاخر وهم فى الحقيقة ليسوا مؤمنين انهم منافقون لا يجرؤون على التصريح بحقيقة شعورهم فى مواجهة المؤمنين
    ________________________________
    9- " يخادعون الله والذين امنوا وما يخدعون الا انفسهم وما يشعرون "

    وهم يظنون فى انفسهم الذكاء والدهاء والقدرة على الخداع خداع هؤلاء البسطاء ولكن القرآن الكريم يصف حقيقة فعلتهم فهم لا يخادعون المؤمنين انما يخادعون الله او يحاولون لانهم متوهمين انه غير مطلع على خفاياهم ولكن فى الواقع هم يخدعون انفسهم لان ضرر عملهم لاحق بيهم عاجلا واجلا" لان الله عليم بخداعهم ولان المؤمنين فى كنف الله ورعايته وهو حافظهم من هذا الخداع اللئيم ......
    وفى هذه الاية الكريمة نقف امام تفضل من الله كريم وحقيقة كبرى . الا وهى الحقيقة التى يؤكدها القرآن دائما" وهى حقيقة
    avatar
    emy bethoveen
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 339
    تاريخ التسجيل : 05/08/2009
    العمر : 26

    رد: تفسير سورة البقرة

    مُساهمة من طرف emy bethoveen في الثلاثاء أغسطس 25, 2009 2:34 am

    الا وهى الحقيقة التى يؤكدها القرآن دائما" وهى حقيقة الصلة بين الله وبين المؤمنين . فيجعل صفهم صفه وامرهم امره وشأنهم شأنه ويجعل عدوهم عدوه يضمهم سبحانه وتعالى اليه ويأخذهم فى كنفه ويجعل ما يوجه اليهم من مكر انما يكون موجها"لله سبحانه وتعالى وهذا هو التفضل السامى العلوى الكريم الذى يرفع مقام المؤمنين والذى يجعل قلب المؤمن دائما فى طمائنية لانه يعلم ان قضيته هى قضية الله ومعركته هى معركة الله سبحانه وتعالى
    وفى نفس الوقت نجد على الجانب الاخر ان الاية بيها تهديد ورعب للذين يحاولون خداع المؤمنين والمكر بيهم . تهديد بان معركتهم ليست مع المؤمنين وحدهم وانما مع الله القوى الجبار وانهم حين يحاربون اولياء الله انما يحاربون الله
    وهذه حقيقة جديرة بان يتدبرها المؤمن ليطمئن ويثبت ويمضى فى طريقه غير مبالى بخداع الخادعين ولا كيد الكائدين

    10-" فى قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا" ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون"

    فى طبيعتهم آفة وفى قلوبهم علة وهذا هو ما يحيد بهم عن الطريق المستقيم فقلوبهم مريضة بمرض الحسد والحقد على اهل الايمان وبذلك يستحقون ان يزيدهم الله مما هم فيه فالمرض ينشىء مرض والانحراف يبدأ يسيرا" ثم تنفرج الزاوية وتزداد وبذلك يزداد المرض فى قلوبهم ومن هنا فهم سائرون الى طريق معلوم نهايته سائرون الى المصير الذى يستحقه كل من يحاول ان يخادع الله والمؤمنين سائرون الى العذاب الاليم الذى يستحقونه ..
    _________________________________
    11-12- " وإذا قيل لهم لا تفسدوا فى الارض ,قالوا انما نحن مصلحون, الا انهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون "

    صفة اخرى من صفاتهم غير صفة الخداع والمكر وهى صفة العناد والتبرير والتبجيح , فهم لا يقفون عند حد الكذب والخداع بل يضيفون اليه صفة السفه والادعاء والتبجيح فإذا قيل لهم لا تفسدوا فى الارض لم يكتفوا بأن ينفوا عن انفسهم الفساد فيقولون مثلا" ما نحن بمفسدون ولكن وصل بهم الامر الى حد التبجح والتبرير فيقولون انما نحن مصلحون يقولون ذلك لان الموازين مختلة فى ايديهم ومتى اختل ميزان الاخلاص فى النفس اختلت باقى الموازين والقيم , فهم لا يخلصون لله فبالتالى يتعذر عليهم ان يشعروا بفساد أعمالهم لان ميزان الخير والشر والاصلاح والفساد فى نفوسهم متارجح مع الاهواء الذاتية
    ومن هنا يجىء التعقيب الحاسم والتقرير الصادق فى شطر الاية الاخير بقوله سبحانه وتعالى الا انهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون
    ____________________________________
    13-" وإذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أنومن كماآمن السفهاء؟ ألا انهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون "

    ومن صفتهم ايضا غير الكذب والخداع والسفه والعناد صفة التطاول والتعالى على عامة الناس
    فالدعوة التى كانت موجهة اليهم فى المدنية هى ان يؤمنوا بالله ايمان خالص مستقيم متجرد من الاهواء ولكنهم حين يدعون لذلك يرونه غير لائق بهم وانه خاص بفقراء الناس فكانت مقولتهم أنومن كما آمن السفهاء ومن ثم جاء الرد الحاسم على مقولتهم بقوله تعالى الا انهم السفهاء ولكن لا يعلمون , ومتى علم السفيه انه سفيه
    ___________________________________________
    14- "وإذا لقوا الذين امنوا قالوا آمنا , وإذا خلوا الى شياطينهم قالوا انا معكم انما نحن مستهزئون"

    ثم تجىءالسمة الاخيرة والتى تكشف مدى ارتباط المنافقين باليهود فتضاف اليهم صفة التآمر واللؤم فهؤلاء المنافقين الذين يتظاهرون بالايمان عند لقاء المؤمنين هؤلاء اذا خلوا الى شيطانيهم وهم غالبا اليهود الذين كانوا يجدون فى هؤلاء المنافقين أداة لتمزيق الصف الاسلامى وتفتيته كان هؤلاء المنافقين اذا خلوا الى شياطينهم قالوا انا معكم انما نحن مستهزئون بالمؤمنين بما نظهره لهم من الايمان والصدق
    _____________________________________
    15- " الله يستهزىء بهم ويمدهم فى طغيانهم يعمهون "

    وما أباس من يستهزىء بيه جبار السماوات والارض وما اشقاه فيمهلهم الله ويدعهم يتخبطون على خير هدى وفى النهاية اليد الجبارة تتلقفهم كالفئران الهزيله تتواثب فى الفخ وهذا هو الاستهزاء المرعب لا كاستهزائهم الهزيل الصغير
    وهنا كذلك تبدو تلك الحقيقة التى اشرنا اليها من قبل حقيقة تولى الله للمعركة التى يراد بها المؤمنين فتطمئن قلوب المؤمنين ...
    ________________________
    16- "اولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى , فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين "

    فقد كانوا يملكون الهدى والنور لو ارادوا وكان فى ايديهم ولكنهم اعرضوا عنه واختاورا الضلالة كالتاجر الذى يختار لتجارته بضاعة كاسدة فيخسر تجارته ولا يربح ... كذلك حالهم فلقد اختاروا الضلالة فيكون مصيرهم الخسارة الكبيرة ..........
    _________________________________
    يتبن لنا مما سبق مدى الحيز الذى استغرقه رسم الصورة الثالثة لقد جاء افسح من الحيز الذى استغرقه فى رسم الصورة الاولى والصورة الثانية
    وذلك لان كلا من الصورتين الاوليين فيه استقامة ووضوح فالصورة الاولى صورة النفس المؤمنة الصافية المستقيمة والصورة الثانية صورةالنفس المعتمة الجامدة , اما الصورة الثالثة فهى صورة النفس الملتوية المعقدة وهى فى حاجة الى مزيد من التوضيح واللمسات ..... على ان هذه الاطالة توحى بعمق وضخامة الدور الذى كان يقوم به المنافقون فى المدنية لايذاء المؤمنين
    وزيادة فى الايضاح يمضى السياق بضرب امثال لهذه الطائفة ليكشف عن طبيعتها وتقلباتها كما سنرى فى سياق الايات الاتية ...

    17- " مثلهم كمثل الذى استوقد نارا فلما اضاءت ما حوله, ذهب الله بنورهم وتركهم فى ظلمات لا يبصرون "

    حال هؤلاء المنافقين كحال من اوقد نارا" لينتفع بيها مع قومه فلم انارت لهم لم ينتفعوا بها فذهب الله بنورهم وتركهم فى ظلمات كثيفة لا يبصرون جزاء إعراضهم عن النور
    لان الله قدم اليهم اسباب الهداية فلم يتمسكوا بها فاستحقوا ان يبقوا فى ظلام
    ___________________________
    18- " صم بكم عمى فهم لا يرجعون "

    وهم لم يعرضوا عن الهدى من البداية كما صنع الكفار فلم يصموا آذانهم عن السماع ولا اعينهم عن الرؤية ولا قلوبهم عن الادراك ولكنهم استحبوا العمى على الهدى بعد ما استوضحوا الامر وتبينوه فعطلوا آذانهم فهم صم وعطلوا السنتهم فهم بكم وعطلوا عيونهم فهم عمى فلا رجعة لهم الى الحق ولا هداية لهم الى النور
    ___________________________________________
    19- 20- " أو كصيب من السماء فيه ظلمات ورعد وبرق يجعلون أصابعهم فى آذانهم من الصواعق حذر الموت والله محيط بالكافرين , يكاد البرق يخطف أبصارهم كلما أضاء لهم مشوا فيه , وإذا اظلم عليهم قاموا , ولو شاء الله لذهب بسمعهم وابصارهم .إن الله على كل شىء قدير "

    مثل آخر يصور حالهم ويرسم ما فى نفوسهم من اضطراب وحيرة وقلق ومخافة , انه مشهد عجيب حافل بالحركة فيه ضلال وفيه قلق وفيه هول ورعب وفزع وحيرة , فحالهم كمن نزل عليهم هاطل من السماء ورعد وبرق وصواعق كلما اضاء لهم مشوا فيه واذا اظلم عليهم وقفوا حائرين لا يدرون اين يذهبون وهم مفزوعين يضعون اصابعهم فى اذانهم خوفا من الموت فهم لا يدركون ما ينفعهم وما يضرهم
    وهذا المشهد يبن حركة القلق والاضطراب التى يعيش فيها المنافقين بين لقائهم للمؤمنين وعودتهم للشياطين فهو مشهد حسى يرمز لحالة نفسية ويجسم صورة شعورية
    هــلا
    avatar
    basbosa
    عضــو فضــى
    عضــو فضــى

    عدد المساهمات : 268
    تاريخ التسجيل : 02/08/2009

    رد: تفسير سورة البقرة

    مُساهمة من طرف basbosa في الثلاثاء أغسطس 25, 2009 3:16 am

    بارك الله فيك بارك الله فيك بارك الله فيك ماشاء الله عليكي مرسي كتيييييييييييييييييييييير ليكي
    avatar
    Hend elqady
    ADMIN
    ADMIN

    عدد المساهمات : 243
    تاريخ التسجيل : 31/07/2009
    العمر : 27
    الموقع : www.ainshams.alafdal.net

    رد: تفسير سورة البقرة

    مُساهمة من طرف Hend elqady في الثلاثاء أغسطس 25, 2009 3:54 am

    هــــــــايل يا ايمى
    بجد برافو عليـــــــكى
    جــــــزاكى الله عنا كــــــــل خير
    وجعله فى ميـــــــزان حسنـــــاتك

    بارك الله فيك


    _________________


    التمــيز هو النتيــــجة التي نتوصــل اليها بعد الكــفاح الدائم من اجـــل التحسن
    بات رايلـي
    avatar
    Ahmed Alaa
    ADMIN
    ADMIN

    عدد المساهمات : 494
    تاريخ التسجيل : 31/07/2009
    العمر : 27
    الموقع : www.ainshams.alafdal.net

    رد: تفسير سورة البقرة

    مُساهمة من طرف Ahmed Alaa في الثلاثاء أغسطس 25, 2009 12:16 pm

    هايل يا ايمي
    بجد جزائك عن ربنا كبير ان شاء الله

    بارك الله فيك
    هــلا
    avatar
    ahmed mamdouh
    عضــو نشــط
    عضــو نشــط

    عدد المساهمات : 68
    تاريخ التسجيل : 24/08/2009
    العمر : 28

    رد: تفسير سورة البقرة

    مُساهمة من طرف ahmed mamdouh في الثلاثاء أغسطس 25, 2009 4:16 pm

    بارك الله فيك رااااااائع مجهودك يا ايمى
    avatar
    emy bethoveen
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 339
    تاريخ التسجيل : 05/08/2009
    العمر : 26

    رد: تفسير سورة البقرة

    مُساهمة من طرف emy bethoveen في الثلاثاء أغسطس 25, 2009 8:14 pm

    بسبوسة
    &
    هنــــــــد
    &
    احمـــــــد
    &
    احمـــــــد

    بشكركم على تنوريكم ومروركم وان شاء الله هكمل تفسير السورة بااذن الله

    هــلا

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 8:25 pm